اليوم : 9 مارس , 2008

اجتماع مشترك بين مسئولي روضة الأطفال والوالدين

اجتماع مشترك بين مسئولي روضة الأطفال والوالدين

اعتبر مدير روضة الأطفال التابعة لدارالعلوم في زاهدان أن الهدف الكامن وراء برامج روضة الأطفال هو رفع مستوی التربية الإسلامية بين أطفال السنّة.
 أضاف الشيخ محمد ابراهيم القادري في تصريحات أدلی بها يوم الإثنين في جلسة مشتركة بين مسئولي روضة الأطفال والوالدين، أن روضة الأطفال تطالب تعاضد الوالدين للعثور علی أهدافها السامية.
أكد مدير الروضة قائلاً‌: إننا لايعنينا أن نملأ أوقات الأطفال فحسب بل نسعی إلی تربيتهم تربية إسلامية صحيحة، ولدينا مشروعات كثيرة تهدف إنشاء جيل مثقف يملأ الثغر الثقافي الذي يسيطر علی مناطق السنة في إيران.
وحول نشاطاته التربوية قال الشيخ القادري: إننا نفذنا هذا المشروع في بعض مدن المحافظة كما نرجو مدّ هذا المشروع إلی سائر مناطق أهل السنة، وهذا لايمكن إلا بتضامن جماعي بين مسئولي الروضة والوالدين ومثقفي أهل السنة.
ومن جانبه أشار الشيخ أحمد اسحاق زهي إلی أهمية التربية ومكانتها في التعاليم الدينية والشرعية ومثّل بحديث «كل مولود يولد علی فطرة الإسلام».
أضاف الشيخ اسحاق زهي قائلاً‌: أنه لابد أن نبدا بتربية أطفالنا من أوان الطفولة وقبل الولادة بالتجنب علی المعاصي وأكل الحلال.
أكد الشيخ علی دور الوالدين في تربية الأطفال وقال: إن الطفل يتخلق بأخلاق الوالدين، فعلی الوالدين أن يتحلوا بأحسن الخلق وينشأوا بيئة إسلامية هادئة ليصتبغ الأطفال فيها صبغة إسلامية وتنمو فيهم الثقة بالنفس.
ومن جانب آخر قال السيد ريكي (رئيس إحدی المدارس الابتدائية في زاهدان): إن أطفالنا هم رأس مال حياتنا فجدير بنا أن لانألوا من أي جهد في سبيل تربيتهم.

 

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات